التصنيف شركة تعقيم خزانات المياه بالمدينة المنورة

شركة تطهير خزانات المياه بالمدينة المنورة

شركة غسيل خزانات بالمدينة المنورة

طرق تطهير خزانات المياه بالمدينة المنورة
تنقسم طرق التعقيم (من حيث مبدأ العمل) إلى قسمين وهما:

طرق كيميائية: أهمها الكلور والأوزون وثاني أكسيد الكلور والكلورامين
طرق فيزيائية: أهمها الحرارة والأشعة فوق البنفسجية
آلية عمل التطهير
للتطهير آليتان وهما:

تدمير البنية الخلوية
التداخل مع الأنشطة الأيضية وصنع البروتين
وفي مجال تطهير المياه يتم عادة الجمع بين الآليتين

عوامل تلعب دوراً في عملية تطهير المياه
هناك عوامل تلعب دورا في عملية تطهير المياه وهي:

نوع الكائنات الدقيقة: فبعض الأحياء الدقيقة يستطيع تحمل مواد التطهير بتراكيز أكبر من غيرها
نوع المعقم: فبعض المعقمات تأثيرها أضعف من الآخر
تركيز المادة المطهرة: كلما زاد التركيز، كلما كان التطهير أقوى (يوجد نسبة قصوى لكل مادة)
فترة تفاعل المطهر: بعض المواد المطهرة تتفاعل ببطء أكثر من الأخرى
جودة المياه: وذلك بحسب العوامل التالية:
مستوى التعكر أو (العكارة: فوجود الجسيمات الدقيقة يمكن أن يحمي الكائنات الحية الدقيقة ويعرقل عمل المادة المطهرة. فينبغي أن لا يتجاوز مستوى العكارة 0.5
وجود المواد العضوية الطبيعية (NOM): فوجودها يعني استهلاك أكبر للمواد المعقمة (يؤدي أيضاً إلى إنتاج مواد تعرف بمخلفات التطهير (DBP))
درجة الحموضة: درجة حموضة المياه تؤثر على عمل المادة المطهرة، فعند تحول الوسط إلى الحمضي أو القاعدي فإن المادة المطهرة، تتحول من شكل إلى آخر وبالتالي فإن فعاليتها تقل (على سبيل المثال، حمض تحت الكلور، HOCl)
درجة الحرارة ومدى توزيعها ومعدل التفاعل
مقنن تطهير المياه
هناك منظمات عالمية قننت تطهير المياه وذلك لضمان عدم زيادة أو نقصان الجرعة، وأشهرها:

الوكالة الأميركية لحماية البيئة (EPA)
منظمة الصحة العالمية (WHO)
المنظمة الدولية للمقاييس (ISO)
وتنص أغلب اللوائح على أن تطهير المياه يجب أن يكون على أس لوغاريتمي 4 للفيروسات (أي ما يعادل 99.99%) و3 للجياردية اللمبلية (أي ما يعادل 99.9%)

مراحل تطهير المياه
لتطهير المياه مرحلتين وهما:

المرحلة الأساسية: ويتوصل إليها عادة بواسطة الجمع بين الترشيح والأكسدة الكيميائية
المرحلة الثانوية: للمحافظة على المرحلة الأولية والمحافظة على خلو المياه من مسببات الأمراض حتى تصل إلى المستهلك عن طريق نظام التوزيع

الخزان الأرضي أو الصهريج الأرضي (بالإنجليزية: Cistern ؛ باللاتينية: Cisterna ؛ باليونانية: κίστη) هو وعاء أرضي معزول لحفظ السوائل وخاصة المياه، غالبا ما يتم إنشاؤه لحفظ مياه الأمطار. تتميز هذه الخزانات عن الآبار ببطاناتها العازلة للماء. تختلف سعة الصهاريج الأرضية الحديثة من بضع لترات إلى الآف الأمتار المكعبة، حيث تشكل بنحو فعال الخزانات المائية

تنظيف وتعقيم خزانات مياة الشرب السطحية والعلوية

أشهر هذه المعقمات هو الكلورين أو غاز الكلور أو الكلور (CL2) وهو عبارة عن غاز أصفر مخضر سام (انظر الكلور). وهو فعال جدا لإزالة كل مسببات الأمراض الجرثومية تقريبا، وهو ممتاز لكلا المرحلتين. قيود استعماله: غاز الكلور قاتل حتى ولو كان بتركيزات منخفضة تصل إلى 0.1 في المئة الهواء من حيث الحجم. فيجب الحرص في التعامل معه.

هيبوكلوريت الصوديوم أو الكالسيوم: هو أسهل من التعامل مع الكلور الغازي، والأول (أي هيبوكلوريت الصوديوم) أسهل من نظيره هيبوكلوريت الكالسيوم. والعنصر الفعال هو الهيبوكلوريت أو (ClO−). أما قيوده فهي أن هذا العنصر يسبب التآكل بشكل سريع، فيجب أن يتم تخزينه برعاية شديدة وأن يبقى بعيدا عن المعدات التي يمكن أن تتضرر من جراء التآكل. ومحلول هيبوكلوريت تتحلل بسرعة فلا ينبغي أن تكون مخزنة لأكثر من شهر واحد. يجب أن تكون مخزنة في مكان بارد ومنطقة جافة ومظلمة.

أما هيبوكلوريت الكالسيوم عند تعبئتها تكون مستقرة جدا، مما يسمح ببقائها لمدة سنة. أما قيودها فهي كنظيرتها هيبوكلوريت الصوديوم بالإضافة إلى أن لها رائحة نفاذة. ويجب أن يبقى هذا العنصر بعيدا عن المواد العضوية مثل الخشب والقماش، والمنتجات البترولية لأنه يمكن لهذه التفاعلات أن تولد حرارة كافية للتسبب في نشوب حريق أو انفجار. كما أنها تمتص الرطوبة بسهولة وتشكل غاز الكلور. لذا، لا بد من تفريغ حاويات شحن أو إغلاقها تماما بعناية.

الكلورامين أو بالإنجليزية (Chloramines) وهو ما يعرف بكلورات الأمونيوم (NH2CL): وهو مادة معقمة تنتج مخلفات تطهير أقل من نظيراتها من المواد الكيميائية. يتم تصنيع الكلورامين في الموقع. وعادة، هو فعال بنسبة 99% في غضون دقائق قليلة (أي أن زمن التعقيم قصير بالنسبة لنظائره من مشتقات الكلور). ومن مشاكله أنه معقم ضعيف. وهو أقل بكثير فعالة ضد الفيروسات أو الطفيليات من الكلور الحر، لهذا السبب يعتبر مادة مناسبة للاستخدام كمطهر لمنع إعادة النمو الثانوية البكتيرية في نظام التوزيع. ومن مشاكله أيضا أنه تحت عوامل معينة يكون ثلاثي كلوريد النيتروجين وهو مادة سامة وقاتلة للإنسان ويضفي طعما ورائحة بغيضين إلى الماء.

الأوزون: وهو غاز يستخدم للتعقيم، من مزاياه أنه يتطلب وقتا أقصر لاتمام العملية ويتطلب جرعات قليلة، ويستخدم على نطاق واسع كوسيلة تعقيم أساسية في أجزاء كثيرة من العالم، وهو لا ينتج مواد عضوية مهلجنة مباشرة (من مشتقات مخلفات التعقيم) إلا إن تواجدت أيونات البروميد. وأما قيود استعماله أنه غاز غير مستقر ويجب أن يتم تصنيعه في الموقع. كما أنه يلزم في هذه الحالة وجود معقم ثانوي (كالكلور)، لأن الأوزون لا يمنع عملية اعادة تكاثر البكتيريا ولا يحافظ على المياه معقمة لفترة طويلة كنظيرات الكلور.

شركة تطهير خزانات المياه بالمدينة المنورة
اقرأ المزيد
اتصل بنا
error: Content is protected !!