التصنيف مكافحة الذباب بالمدينة المنورة

مكافحة الذباب بالمدينة المنورة

الذبابة المنزلية (الاسم العلمي: Musca domestica) هي نوع من الحشرات يتبع جنس الذباب موسكا من الفصيلة الذبابية. ويعتقد أن الذبابة المنزلية التي نعرفها الآن قد تطورت في الحقبة المعاصرة الحديثة، ربما في الشرق الأوسط، وانتشرت في جميع أنحاء العالم. وهي من أكثر أنواع الذباب شيوعاً في المساكن وأماكن الإستيطان البشري. الحشرات البالغة من هذا النوع لونها رمادي ضارب للسواد تتخلله أربعة خطوط داكنة طولية على صدر الحشرة، وهي ذات جسم مُشعِر بعض الشئ ولها زوج وحيد من الأجنحة الغشائية (جناحان اثنان فقط). ولها أيضاً عينان حمروان، وتتباعد العينان قليلاً في الأناث عن الذكور وتكون الأناث ذات حجم أكبر قليلاً من الذكور
إن قدرة الذبابة على نقل ونشر المرض كان لها التأثير الأكبر على الإنتاج العالمي للغذاء. ففي المناطق المدارية وشبه المدارية، أصبحت مشكلة الذباب الأبيض واحدة من أخطر المشكلات التي تواجه حماية المحاصيل. وتُقدر الخسائر الاقتصادية بمئات الملايين من الدولارات.

وفي حين تتسبب أنواع عديدة من الذباب الأبيض في خسائر في المحاصيل من خلال التغذية المباشرة، تعد الأنواع المعقدة أو مجموعة الذباب الأبيض في جنس بميسيا (Bemisia) أنواعًا خطيرة في نقل أمراض النبات. وتنقل حشرتا ذبابة الورقة الفضية (Bemisia tabaci) والذبابة البيضاء (B. argentifolii)، فيروسات مثل فيروس موزاييك الكسافا الأفريقي وموزاييك الفول الذهبي وموزاييك تقزم الفول وموزاييك الفاصوليا (كاليكو) وفيروس اصفرار وتجعد أوراق الطماطم وفيروس تبرقش الطماطم وغيرها من الفيروسات من جنس موازييك الفول (Begomovirus)، في عائلة: الفيروسات التوأمية. ويستمر انتشار الطرز الحيوية الناشئة في جميع أنحاء العالم، مثل ذبابة الورقة الفضية التابعة للطراز الحيوي (B) والمعروفة أيضًا باسم الذبابة البيضاء والطراز الحيوي الجديد (Q)، في التسبب في خسائر شديدة في المحاصيل والذي من المرجح أن تستمر في الزيادة مما يؤدي إلى استخدام المبيدات الحشرية بمعدل أعلى على العديد من المحاصيل مثل (الطماطم والفاصوليا والكسافا والقطن والقرعيات والبطاطس والبطاطا الحلوة). وتهدف، الجهود الرامية إلى تطوير أنظمة متكاملة صديقة للبيئة لإدارة الآفات مع هدف الحد من استخدام المبيدات الحشرية، إلى إعادة تحقيق التوازن البيئي لـ المفترسات والطفيليات والضوابط الميكروبية التي كان يتم استخدامها فيما مضى. كما يتم تطوير أنواع جديدة من المحاصيل تتحمل الذباب الأبيض بشكل كبير وأمراض النبات التي ينقلها. وثمة مشكلة رئيسية هي حقيقة أن الذباب الأبيض والفيروسات التي يحملها يمكن أن تصيب العديد من النباتات المضيفة المختلفة، بما في ذلك المحاصيل الزراعية وأشجار النخيل والحشائش. وهذا أمر معقد من حيث صعوبة تصنيف الطرز الحيوية الجديدة للذبابة البيضاء وفيروسات موزاييك الفول واكتشافهما. ويعتمد التشخيص السليم لأمراض النبات على استخدام تقنيات جزيئية متطورة لاكتشاف ووصف الفيروسات والذباب الأبيض الموجودين في المحاصيل. وهناك حاجة لفريق من الباحثين والمرشدين الزراعيين والمزارعين الذين يعملون معًا لمتابعة تطور المرض، وذلك باستخدام النمذجة الديناميكية، لفهم مدى انتشار المرض.

في عام 1997، تم اكتشاف فيروس اصفرار وتجعد أوراق الطماطم في فلوريدا بالولايات المتحدة الأمريكية. ويعد هذا المرض هو أسوأ مرض فيروسي تنقله الذبابة البيضاء، ذبابة الورقة الفضية. كما تبين أن الذبابة البيضاء تنقل تقريبًا 60 مرضًا من الأمراض الفيروسية الأخرى التي تصيب النبات.

الضرر الذي تحدثه الذبابة البيضاء خلال التغذية
يتغذى الذباب الأبيض عن طريق الوصول إلى لحاء النباتات، وإدخال اللعاب السام وخفض ضغط تورقر النباتات بشكل عام. وبسبب تجمع الذباب الأبيض بأعداد كبيرة، يمكن أن تموت النباتات الحساسة بسرعة. ويُسبب نمو العفن المزيد من الضرر بدعم من المغثر الذي يفرزه الذباب ألأبيض. وهذا قد يعوق أيضًا قدرة المزارع على إجراء عملية حصاد محاصيل القطن.

ويتشارك الذباب الأبيض هيئة معدلة من الاستحالة الناقصة، التي تبدأ فيها الأطوار غير الناضجة الحياة كأفراد متنقلين، ولكن سرعان ما تلتصق بالنبات الهمضيف. ويُسمى الطور قبل طور اكتمال النمو باسم الخادرة، برغم أنه يتشارك القليل من القواسم المشتركة مع طور الخادرة (العذراء) في الحشرات ذات التطور الكامل.الذباب الأبيض أو أمقات، الذي لا يضم سوى فصيلة الدقيقيات (Aleyrodidae)، يكون من رتبة الحشرات الصغيرة نصفيات الأجنحة (hemiptera). وقد تم وصف أكثر من 1550 نوعًا منها. ويتغذى الذباب الأبيض على الجانب السفلي من أوراق النبات

شركة مكافحة الذباب بالمدينة المنورة 

اقرأ المزيد
اتصل بنا
error: Content is protected !!